شوقي يكتب في عمود "صدى الواقغ" تميز غبي




كتب: عبد المنعم شوقي

كثيرا ما نسمع في وسائل الإعلام عن مصطلحات من قبيل: هذا موقع إعلامي وطني، وهذا موقع إعلامي محلي.. وهنا، سأكون كاذبا إن قلت بأنني أستوعب الفرق بين هذا وذاك. فبالله عليكم أفيدوني إن كنتم أدرى وأعلم مني بهذا الأمر!!!..
هل مجرد أن يتأسس موقع ما بمدينة الرباط أو الدار البيضاء يجعله منبرا وطنيا؟؟.. وهل مجرد أن يتأسس بمدينة الناظور أو الدريوش يجعله منبرا محليا؟؟.. جميعنا ندرك أن المواقع الإعلامية تتناول أخبارا محلية وجهوية ووطنية ودولية، وجميعنا ندرك أيضا أن قراءها ومتصفحيها يتواجدون في كل بقاع العالم... فتكفي نقرة واحدة عبر الهاتف أو الحاسوب ليجد الانسان نفسه يغوص في كل الأخبار، ويتجول بين المواقع الإخبارية المنتمية للقارات الخمس. إذن، ماهي المعايير التي يتخذها البعض للتفريق والتمييز بين "المنبر المحلي" و"المنبر الوطني"...
في رأيي المتواضع، هو مجرد تغليط للرأي العام.. فلا فرق بين كليهما مادام الاثنان يشتغلان على نفس المواضيع، ومادام الاثنان أيضا يتوجهان نحو نفس المتصفحين في كل مكان.
الفرق الوحيد الذي يمكن الحديث عنه في هذا المجال هو صدق الخبر واحترافية العمل وجودة المنتوج.. أما ماعدا هذا فليست سوى خزعبلات وأضغاث أحلام لا تجدي ولا تنفع..


تعليق جديد
Twitter