خبير جيولوجي: الهزات الأرضية بمنطقة الريف لا تستوجب قلق الساكنة


جمال أزضوض

مازالت الهزّة الأرضية التي سجّلت في عرض ساحل إقليم الدريوش يوم 20 ماي المنصرم، وبلغت قوّتها 5.6 درجات على سلم ريشتر، حسب المعهد الوطني للجيوفيزياء، تشكّل مصدر تخوّف لساكنة المدن والمناطق القريبة من مركز الهزة.

الهزة الأرضية، التي وقعت على الساعة الواحدة و35 دقيقة بعد الزوال، بتوقيت “غرينيتش+1″، تزامنت مع صلاة الجمعة في أغلب مساجد جهة الشرق، وبلغ ارتدادها مدنا بعيدة عن سواحل الريف، كوجدة وجرادة، وفق ما دوّنه قاطنون بالمدينتين في حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وممّا ساهم في زيادة منسوب التخوّف لدى ساكنة هذه المناطق توالي الهزّات الارتدادية “الضعيفة والمتوسّطة”، بعد الهزّة الأولى التي وُصفت بـ”القوية”، ما دفع الكثيرين إلى التساؤل حول إمكانية عودة النشاط الزلزالي الذي عرفته المنطقة خلال العقود الأخيرة، لاسيما زلزال 2004 الذي أودى بحياة مئات الأشخاص في إقليم الحسيمة، وهدم البنيان، ثم زلزال 2016 الذي بلغت قوته 6.1 درجات على سلم ريشتر.

هذا التخوّف عبّر عنه كذلك النائب البرلماني محمادي توحتوح، إذ وجّه سؤالا كتابياً إلى وزير الداخلية عبر مجلس النواب، يسائله فيه عن “مدى استعداد وجاهزية السلطات المختلفة للتدخل في حالة وقوع كارثة لا قدّر الله، وعن الإجراءات التي ستتخذونها لدعم تجهيزات الوقاية المدنية وغيرها من وسائل التدخل بإقليمي الناظور والدريوش، وعدم تركيزها بمستودعات وجدة”.

نشاط زلزالي غير مقلق

علي أزدي موسى، الخبير الجيولوجي وعميد الكلية متعددة التخصصات بالناظور، قال إنه “على عكس ما يعتقد الكثيرين فإن عدم تسجيل مثل هذه الهزّات الأخيرة لوقت طويل هو ما يدعو للقلق وليس العكس”.

وأوضح الخبير ذاته، أن “الزلزال في الأصل هو انفجار بفعل ضغط الطاقة في باطن الأرض الذي تولّده الحركات التكتونية داخل القشرة الأرضية، وهو ما يؤدي إلى تحرّك في الطبقات الأرضية، وبالتالي حدوث هزة أرضية”، مبرزاً أنه “كلّما تراكمت هذه الطاقة داخل البؤر الزلزالية لوقت طويل وتأخر انفجارها كلّما كان الزلزال أشد”.

أما الهزات الارتدادية التي تعرفها المنطقة بين حين وآخر خلال الأيام الماضية فتعزى، وفق أزدي موسى، إلى “عدم توازن الطبقات الأرضية التي سبق أن تحرّكت بفعل الانفجار الأول الذي تسبّب في الهزّة الرسمية”، مشيراً إلى أن “هذه الهزات الارتدادية تستمر لمدة من الزمن إلى حين استقرار الطبقات الأرضية”.

ويرى الخبير الجيولوجي أنه “يجب التفريق بين الزلازل التي تقع في مركز متعلّق بسلاسل جبال الرّيف (سلسلة جبلية حديثة)، والزلازل التي تقع خارج اليابسة، أي في البحر الأبيض المتوسّط أو الأطلسي، ويصل مداها إلى اليابسة، إذ إنه كلما كانت بؤرة الزلزال بعيدة عن اليابسة كلّما كان أثرها ضعيفاً”.

وممّا لا يدعو إلى التخوّف من هذه الهزّات كذلك، بالنسبة لعلي أزدي موسى، هو “تطوّر مواد وطرق البناء في المغرب خلال السنوات الأخيرة، خاصة في ظل احترام قواعد البناء المُضاد للزلازل في المناطق التي تعرف بنشاطها الزلزالي، كإقليم الحسيمة.