الناظور الأراضي المهملة تسيل لعاب منتخبين بالمجلس الترابي لبني أنصار


الناظور الأراضي المهملة تسيل لعاب منتخبين بالمجلس الترابي لبني أنصار

كشفت مصدر موثوق ، أن محاولات جارية للسطو على عقارات “مهملة” تقدر مساحتها بعشرات الهكتارات بمنطقتي فرخانة والقرمود التابعتين للنفوذ الترابي لجماعة بني أنصار بإقليم الناظور.

وقال ذات المصدر الغير راغب في الكشف عن هويتها ، أن منتخبين وناشطين في الإستيلاء على عقارات الغير يسارعون الزمن قصد توثيق عقود تمليك قطع أرضية ” مهملة” عن طريق شهود إثبات ، مستغلين في ذالك عدم شملها عملية الجرد، وإستغلال النفوذ للحصول على معطيات تخصها عن طريق بعض موظفي المحافظة العقارية، قبل الحصول على شهادة إدارية مسلمة من قبل ممثل الإدارة الترابية الواقعة تحت نفوذه الترابي تفيد أن القطعة الأرضية غير مملوكة لمؤسسات الدولة أو الجماعة ومن تم توثيق عقد التملك…

وفي الصدد أكد ذات المتحدث، أن منتخبين بالمجلس الجماعي لبني أنصار تمكنوا من تملك بقطع أرضية بذات الطريقة مستغلين في ذالك مناصب مسؤلياتهم بتواطئ مع بعض الموظفين ، خصوصا وأنه جرى إدانة بعضهم بالحبس النافد في قضايا تتعلق بالإستيلاء على عقارات الغير عن طريق التزوير والتلاعب في محررات رسمية …

من جهة أخرى طالب رئيس تنظيم حقوقي معروف بالتدخل العاجل للحد من الظاهرة ، بإتخاذ إجراءات إحترازية تمنع الحصول عن معطيات تخص وضعية العقارات إلا لأصحابها من ذوي الحقوق وتكليف مسؤولي الإدارة الترابية بإجراء أبحاث معمقة في موضوع طلب الشواهد الإدارية الخاصة بوضعية العقارات خصوصا “المهملة” منها …

وأكد ذات الناشط في تعليقه على الخبر بأن ” الظاهرة إستفحلت بشكل خطير ، وتنذر بالكارثة ، خصوصا وأن الأمر يتعلق بالإستيلاء على أراضي مهملة تعود غالبيتها لمعمرين إسبان ممن يجهل مصيرهم ، وهو ما يعقد عملية المتابعة القضائية في غياب ذوي الحقوق من المتضررين من عمليات الإستيلاء والسطو ، الأمر الذي يستوجب تدخل مؤسسات الدولة المعنية وبشكل إستعجالي ، وهي مهام ملقاة على عاتق عامل إقليم الناظور بالدرجة الأولى …”.

الصورة لعامل إقليم الناظور جمال الشعراني


تعليق جديد
Twitter